مايو, 2018

06مايو08:0020:00نحو ترتيبات أمنية جديدة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Simultaneous Translation - Simultane Çeviri -  الترجمة الفورية

■ الترجمة الفورية ستكون متاحة باللغات: الانجليزيه، التركية، والعربية

■ Simultaneous translation will be available in Turkish, Arabic and English

■ Konferansımızda Türkçe, İngilizce ve Arapça simültane çeviri olacaktır

المزيد

تفاصيل البرنامج

نعيم جينهكتيب المؤتمر
استضاف منتدى الشرق بالتعاون مع مركز الشرق الأوسط والأفريقيا (AMEC) المؤتمر الأمني ​​السنوي الثالث في اسطنبول في 6 مايو 2018 لمناقشة “الترتيبات الأمنية الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”. استضاف منتدى الشرق و AMEC مؤتمرات أمنية سنويًا ، ويتابع المؤتمر هذا العام موضوع حدث العام الماضي “نحو بنية أمنية جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”. في العام الماضي ، أكدنا الحاجة إلى ترتيبات أمنية جديدة في المنطقة ، ونأمل في هذا العام أن نتداول حول أهداف وتفاصيل أطر الأمن الجديدة في المنطقة. سيجمع هذا المؤتمر بين الخبراء وواضعي السياسات ومسؤولي الدولة الحاليين والسابقين ، بالإضافة إلى ممثلي الوكالات الدولية ، لتبادل وجهات نظرهم ، وتقديم رؤى جديدة حول القضايا الأمنية الحالية ، واقتراح أطر للترتيبات الأمنية الجديدة في المنطقة.

زمن

(الأحد) 08:00 - 20:00

موقعك

Istanbul Marriott Hotel Sisli

Merkez Mahallesi, Abide-i Hürriyet Cd No:142, 34381 Şişli/İstanbul

الجدول الزمني

    • يوم 1
    • 6 مايو 2018
    • 09:00 حفل الافتتاح09:00 - 10.00 حفل الافتتاحالمتحدثون: وضاح خنفر

    • 10:00 الجلسة العامة الأولى: الطبيعة المتغيرة للنزاعات وتصورات التهديدات: مجالات الخلاف والتعاون من أجل بناء أمني جديد في منطقة الشرق الأوسط10:00 - 11:30الجلسة العامة الأولى: الطبيعة المتغيرة للنزاعات وتصورات التهديدات: مجالات الخلاف والتعاون من أجل بناء أمني جديد في منطقة الشرق الأوسط ستركز هذه الجلسة على الطبيعة المتغيرة للنزاعات وتصورات التهديدات في منطقة الشرق الأوسط وتأثيرهما على آليات التعاون والنزاع بالمنطقة. وتُعد الفجوة في تصورات التهديدات للجهات الفاعلة الإقليمية واحدة من العوامل الدافعة الرئيسية وراء تعميق الأزمة الإقليمية. وشكلت الطبيعة المتغيرة لتصورات التهديدات في أعين الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية أيضاً الطبيعة المتغيرة للنزاعات بالمنطقة. وفي المقابل، خلقت التغيرات في النزاعات جوانب جديدة للتهديدات أو تصورات التهديدات. ولكسر هذه الحلقة المفرغة، ليس من المهم فقط أن ندرك الطبيعة المتغيرة للنزاعات وتصورات التهديدات للجهات الفاعلة الرئيسية بالمنطقة بشكلٍ أفضل، بل من الضروري أيضاً أن تدرك هذه الجهات أين هي جوانب الخلاف وأين يمكن أن يبدأ التعاون. تنهي الجهات الفاعلة بالمنطقة وتُكوّن التحالفات آلياً في ظل تأقلمها مع التهديدات والفرص الملحوظة في المنطقة. وبالتالي، من المهم أيضاً النظر في تكوين الجهات الفاعلة الإقليمية وإنهائها العلاقات، مع تقييم مدى تحمل التكتلات الإقليمية التي من المرجح أن تظهر في المستقبل القريب. • ما هي طبيعة النزاعات الحالية في المنطقة وكيف تطورت؟ • كيف تغيرت تصورات التهديدات للجهات الفاعلة الرئيسية بالمنطقة؟ • هل يمكن أن يكون هناك اتفاق إقليمي على تصورات التهديدات الإقليمية؟ • كيف وعلى أساس أي قضايا يمكن أن يحدث هذا الاتفاق؟ • ما هي الأدوات والأساليب الأخرى التي يمكن إضافتها للأدوات والأساليب الحالية لتحسين قنوات الاتصال بين الجهات الفاعلة الإقليمية؟ • ما هي المحاور الإقليمية المعاصرة في منطقة الشرق الأوسط؟ وما هي الآليات التي تقف وراء تشكيل هذه المحاور؟ • ما مدى قوة وثبات كل من هذه المحاور الإقليمية؟ وما هي التناقضات بين أهداف وأساليب السياسة الخارجية بين الدول داخل المحور الإقليمي نفسه؟ • كيف تؤثر العلاقات السياسية على العلاقات الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة؟ المتحدثون: سيد كاظم سجاد بور, غالب دالاي, جمال خاشقجي, مسعود أوزجان, يوست هلترمان, مصطفى ابوشاغور

    • 11:30 استراحة لتناول القهوة11:30 - 12:00 استراحة لتناول القهوة

    • 12:00 الجلسة الموازية الأولى: الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية12:00 - 13:30الجلسة الموازية الأولى: الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية تزخر منطقة الشرق الأوسط بالجهات الفاعلة غير الحكومية المسلحة، التي تتمتع بأشكال مختلفة العلاقات القوية مع الجهات الفاعلة الإقليمية. لكن ظاهرة الجهات الفاعلة غير الحكومية تُعد إلى حدٍ كبيرٍ مهمة ونتاج نظام الدولة الإقليمي. وستظل أي مناقشة حول الجهات الفاعلة غير الحكومية بالمنطقة غير كاملة إلا إذا شملت أيضاً مناقشة حول طبيعة وعجز الدول في المنطقة. تهدف هذه الجلسة إلى الإجابة عن الأسئلة التالية: ● ما هي الطبيعة المحددة لنظام الدولة الإقليمي؟ وكيف تخلق أسباباً تفضي إلى ظهور الجهات الفاعلة غير الحكومية؟ ●  النهج المتمركز على الدولة مقابل النهج اللا مركزي: كيف يمكن أن نفهم ونعالج مسألة الجهات الفاعلة غير الحكومية بالمنطقة؟ ● كيف تكتسب الجهات الفاعلة غير الحكومية الأنصار وتحظى بالقبول في المنطقة؟ وكيف تثير المشكلات في دول المنطقة؟ ● ؟ ●  كيف تتفاعل القوى الإقليمية مع هذه الجهات؟ ● القضاء عليها مقابل الاندماج معها: كيف يجب أن تكون أشكال ومعايير التعامل مع الجهات الفاعلة غير الحكومية؟المتحدثون: جوزيف باحوط, بشير نافع, دلوار علاء الدين, عمر عاشور, اريكا غاستون, روني كاسيريس, سنان حتاحيت

    • 12.00 الجلسة الموازية الثانية: الجهات الفاعلة التقليدية واللاعبون الجدد: دور الأطراف الفاعلة العالمية في المنطقة12.00 - 13.30الجلسة الموازية الثانية: الجهات الفاعلة التقليدية واللاعبون الجدد: دور الأطراف الفاعلة العالمية في المنطقة تُعد منطقة الشرق الأوسط أحد المواقع البارزة حيث أصبحت الأطراف الفاعلة العالمية مثل الولايات المتحدة وروسيا والدول الأوروبية تؤثر و/أو تستثمر في المنطقة. وتتفاوت درجات تفاعل هذه الجهات بين حقائق تخمينية مختلفة. والآن تُعد منطقة الشرق الأوسط أيضاً ضمن نطاق الجهات العابرة للإقليم مثل الصين والهند. وتهدف هذه الجلسة إلى تقييم أدوار وسياسات الأطراف الفاعلة التقليدية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا في مواجهة اللاعبين الجدد بالمنطقة، وكيف تؤثر هذه الأطراف غير الإقليمية على التفاعلات والتحالفات والمحاور والنزاعات الإقليمية. ●        كيف تطورت سياسات الأطراف الفاعلة التقليدية في المنطقة؟ ●        ما هي الأهداف الدافعة للاعبين الجدد للمشاركة في المنطقة؟ ●        كيف يشارك اللاعبون الجدد في المنطقة وما هي الأدوات التي يستخدمونها؟ وما مدى تأثير هذه الأدوات؟ ●        كيف يتفاعل اللاعبون القدامى والجدد مع المنطقة؟ هل يتنافسون أو يكملون بعضهم البعض؟ ●        كيف تشارك الأطراف الفاعلة الحكومية وغير الحكومية في المنطقة؟ المتحدثون: زينب جوشكون, غارث لو بيري, نيكولاي كوزانوف, بيام محسني, ماجدالينا كيرتشنر, إنجسينج هو, كريستينا كوش

    • 13:30 استراحة غداء13:30 - 15:00 استراحة غداء

    • 15:00 الجلسة الموازية الثالثة: الموارد الإقليمية والطبيعة والأمن الإقليمي15:00 - 16:30الجلسة الموازية الثالثة: الموارد الإقليمية والطبيعة والأمن الإقليمي تُصنف الآليات الأمنية بالمنطقة في كثير من الأحيان إلى نزاعات مسلحة وانقلابات ومواجهات عسكرية وتدخلات خارجية وغزوات. ومع ذلك، تواجه منطقة الشرق الأوسط أيضاً تهديدات أمنية غير تقليدية مثل ندرة المياه والغذاء ونقص الطاقة وتغير المناخ. ستناقش هذه الجلسة كيفية تأثير هذه القضايا على أبعاد مختلفة للأمن الإقليمي وما إذا كانت هذه الجوانب تؤدي إلى التعاون في المنطقة. ●        ما مدى أهمية العلاقة بين الماء والغذاء والطاقة في المنطقة، وما هو النهج الإقليمي لمواجهة هذه التهديدات غير الإقليمية؟ ●        ما مدى وعي المؤسسات العامة والسياسية بالتحديات الأمنية التي يمثلها تغير المناخ؟ ●        كيف يمكننا تحقيق تعاون ثنائي ومتعدد الأطراف بشأن هذه التهديدات؟ ●        كيف يمكن أن يكون شكل التعاون الإقليمي الداخلي بشأن هذه التهديدات الأمنية غير التقليدية؟ المتحدثون: دايفيد جليلفاند, شارلز اليناس, ناديم فاراجيلا, رنا الحج, مالك كبراتي, لؤي الخطيب

    • 15.00 الجلسة الموازية الرابعة: فتح صفحة جديدة في اليمن: الأزمة الأمنية باليمن والسيناريوهات للحلول أو المنافسات الإقليمية، الصراع المدني والأزمة الأمنية: قضية اليمن وسيناريوهات الحلول15.00 - 16.30الجلسة الموازية الرابعة: فتح صفحة جديدة في اليمن: الأزمة الأمنية باليمن والسيناريوهات للحلول أو المنافسات الإقليمية، الصراع المدني والأزمة الأمنية: قضية اليمن وسيناريوهات الحلول تحولت الفوضى السياسية في اليمن إلى واحد من أسوأ النزاعات المدنية والإقليمية في منطقة الشرق الأوسط. من حرب أهلية إلى حملة عسكرية وحصار تقوده السعودية، تتفاقم الأزمة في اليمن يوماً بعد يوم دون بذل جهود ملموسة لتهدئة الوضع. وأعلنت الأمم المتحدة أن الوضع الإنساني في اليمن هو أسوأ أزمة إنسانية وأسوأ تفشي للكوليرا في التاريخ الحديث. وبعيداً عن صراعاته الداخلية، أصبح اليمن نقطة محورية أخرى للقوى الإقليمية حيث تتصادم جهودهم لتحقيق التأثير والهيمنة الإقليمية. وبالنظر إلى مجتمعه الممزق وتاريخه السياسي المضطرب بالفعل، لم يعد بإمكان اليمن تحمل عبء هذه الصدامات والأزمة الأمنية المتفاقمة. أصبحت هناك تطورات إيجابية في المجال السياسي بفضل الحوار الوطني الذي تم في عام ٢٠١٤ والحوارات التي رعتها منظمة الأمم المتحدة في عام ٢٠١٦. تهدف هذه الجلسة إلى تقييم الأزمة الأمنية في اليمن والتوصل إلى تفكير حيوي من شأنه أن يمهد الطريق لخفض التصعيد والمصالحة السياسية. • من هم أصحاب المصلحة الرئيسيون في أزمة اليمن؟ وكيف يمكننا الحد من مكاسب الحرب لردع وتشجيع المفاوضات؟ • ماذا كان دور الأطراف الفاعلة والمؤسسات الدولية في الاستجابة لأزمة اليمن؟ • كيف يمكننا عزل اليمن عن صدامات الأطراف الفاعلة الإقليمية حول السلطة والنفوذ؟ وك