حول ديميتار بيخيب

زميل أول مشارك بمنتدى الشرق. مهتم خاصة بالسياسة الخارجية لروسيا تجاه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أنه أيضا أستاذ زائر بمركز الدراسات الأوروبية بجامعة هارفارد وهو مدير معهد السياسة الأوروبية، ثينكتانكيد أو "هيئة الدراسة والبحث" ومقرها بصوفيا. في عامي 2014-2015 كان زميلا بالمعهد الأوروبي، كلية لندن للاقتصاد. منصبه السابق الذكر يشمل زميل أول للسياسات بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، فضلا عن رئيس مكتبها في بلغاريا، أستاذ زائر في جامعة هيتوتسوباشي بطوكيو وزميل أبحاث في "مركز الدراسات الأوروبية" جامعة أوكسفورد. الدكتور بخيب نشر عديد المقالات على نطاق واسع في العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي وفي السياسة والتاريخ الحديث لجنوب شرق أوروبا بما في ذلك تركيا واليونان وفي سياسة روسيا الخارجية. وهو مؤلف كتاب "بناء جنوب شرق أوروبا": سياسات التعاون الإقليمي في البلقان (بالغريف، 2011) والقاموس التاريخي لجمهورية مقدونيا (فزاعة الصحافة، 2009) ومحرر لعدد من المجلدات المشتركة مثل "بماذا تفكر تركيا" (المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ، 2011) له مقالات علمية نشرت في صحف دورية مثل مجلة دراسات السوق المشتركة وشرق أوروبا السياسة والمجتمعات. الدكتور بخيب أيضا مساهم منتظم في مجلة فوراين بوليسي والجزيرة وأوبن ديمكراسي وبوليتيكو وإي يو أوبسورفر وغيرهم من وسائل الإعلام المشهورة على الانترنت أقتبس من بحوثه في عديد مجلات الرائدة مثل ذي إيكونوميست وفاينانشيال تايمز وصحيفة وول ستريت جورنال. ديميتار بخيب متحصل على دكتورا في الفلسفة سنة 2005 في العلاقات الدولية من جامعة أكسفورد.
28 مايو, 2020

ترك ستريم: الآثار الجيوسياسية والآفاق المستقبلية

ديميتار بيشيف | 28 مايو 2020 | EN | TR

لقد بدأ الآن تشغيل خط أنابيب تُرك ستريم الذي يمثل العمود الفقري للتعاون الروسي التركي في مجال الطاقة. حيث تمكنت روسيا عن طريق خط أنابيب الغاز الجديد من إنشاء طريق تصدير بديل إلى الاتحاد الأوروبي
ترك ستريم: الآثار الجيوسياسية والآفاق المستقبلية2022-03-27T14:57:27+03:00
20 فبراير, 2018

تطبيع العلاقات الاقتصادية الروسية التركية

ديميتار بيشيف | 20 فبراير 2018 | EN | TR

ملخص: قطعت روسيا وتركيا شوطًا كبيرًا في سبيل استعادة العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين بعدما كانا على وشك قطع العلاقات بينهما في الفترة من نوفمبر/تشرين الثاني إلى يوليو/تموز 2016. غير أنَّ وتيرة التطبيع [...]

تطبيع العلاقات الاقتصادية الروسية التركية2019-01-22T13:14:00+03:00
13 أكتوبر, 2017

روسيا والسعودية عند نقطة تحوُّل

ديميتار بيشيف | 13 أكتوبر 2017 | EN

مُلخَّص: تُظهِر زيارة الملك سلمان إلى روسيا - التي تُعَد أول زيارة على الإطلاق يُجريها ملكٌ سعودي إلى هناك - أنَّ موسكو والرياض تنتقلان من مرحلة التنافس إلى مرحلة التعاون. ويسترشد هذا التقارب بالبراغماتية والمصالح [...]

روسيا والسعودية عند نقطة تحوُّل2022-03-03T17:55:56+03:00
8 ديسمبر, 2016

المدينة سيئة السمعة أعلى التل – نهاية الاستثنائية الأميركية تحمل أخباراً سيئة لأوروبا

ديميتار بيشيف | 08 ديسمبر 2016 | EN

خلَّف الفوز، الذي حققه دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وراءه خليطا من الركام السياسي. يأتي على قمة قائمة الخسائر التي خلّفها هذا الفوز أسطورة الاستثناء الأميركي المُحبَّبة. قد يبدو هذا للوهلة الأولى شيئاً جيداً. ودائماً أردنا نحن الأوروبيون أن نجعل أميركا تتصرف مثلنا أكثر. إلا أن النكتة الآن انقلبت علينا.
المدينة سيئة السمعة أعلى التل – نهاية الاستثنائية الأميركية تحمل أخباراً سيئة لأوروبا2020-08-28T14:31:14+03:00
15 سبتمبر, 2016

هل يُتوقع أن تنجح المناورة الروسية السورية في تحقيق أهدافها؟

ديميتار بيشيف | 15 سبتمبر 2016 | EN

كشف وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي فلاديمير بوتين عن التوصل إلى اتفاق بشأن الأزمة السورية في العاشر من سبتمبر/أيلول، الأمر الذي وُصف بأنه انقلاباً دبلوماسياً لروسيا. وفي المقابل أكدت موسكو على مواصلة دور الوساطة مع واشنطن لحل الأزمة السورية. ويُساعد الموقف الروسي الحالي على تمكينها من تعديل بنود الاتفاق بالشكل الذي يُعزز من تواجد الأسد، بالرغم من المخاطر المُتوقعة حال انهيار الهدنة. ويرى الروس أن الاتفاق الذي أجراه كيري ولافروف يُعد نقطة انطلاق لضمان بقاء الأسد في السلطة بمباركة ضمنية أو صريحة من الولايات المتحدة الأميركية وحليفتها تركيا. ويوضح هذا المقال مدى ملائمة المبادرة الدبلوماسية الحالية لخطة روسيا التي تهدف إلى عودتها إلى منطقة الشرق الأوسط وتوطيد علاقاتها مع الأطراف الإقليمية بما فيها تركيا وإيران والمملكة العربية السعودية.
هل يُتوقع أن تنجح المناورة الروسية السورية في تحقيق أهدافها؟2022-02-03T11:55:21+03:00
9 أغسطس, 2016

ماذا يكمن وراء إعادة العلاقات التركية الروسية؟

ديميتار بيشيف | 09 أغسطس 2016 | EN

وجدت كلٌ من روسيا وتركيا نفسيهما في قارب واحد، لذلك كان الفعل المنطقي الوحيد بالنسبة لهما هو نزع فتيل التوتر. هل تنوي روسيا وتركيا اصلاح العلاقات فيما بينهما وتجاوز الخلاف الذي نشب بعد حادث اسقاط الطائرة المُقاتلة الروسية SU-24؟
ماذا يكمن وراء إعادة العلاقات التركية الروسية؟2020-08-28T13:10:47+03:00